"حزب حاكم سابق" يخرج من دائرة الأحزاب المهددة بالحل

جمعة, 14/09/2018 - 12:44

الوئام الوطني (نواكشوط): تفادى حزب العهد الوطني من أجل الديمقراطية والتنمية "عادل" الحزب الذ كان حاكما قبل الإتحاد من أجل الجمهوري (الحاكم حاليا) بصعوبة بالغة الحل وفق قانون صدر مؤخرا يقضي بحل الأحزاب التي لم تحصل على نسبة 1% من أصوات الناخبين.

وتعتبر انتخابات سبتمبر البلدية والجهوية والنيابية هي أول انتخابات يخوضها الحزب الذي اطيح به وبالمشرف على تأسيسه الرئيس السابق سيدي ولد الشيخ عبد الله اول رئيس منتخ والذي أطاح به الجنرال محمد ولد عبد العزيز في 2008.

وظل حزب عادل معارضا خلال العقد الأخير من الزمن حيث حاول استخدام عنصر الشرعية كسبب رئيس لتواجده في الساحة، رغم انه لا يمتلك شعبية ذات شان في الساحة السياسة.

الحزب البرجوازي الذي يقوده الوزير الأول السابق يحي ولد أحمد الوقف، ويضم وزراء سابقين، يبدو انه كان ذكيا في تفادي الحل، حيث لم يحصل الحزب منفردا على 0.5% وكان ليكون على قائمة الاحزاب المهددة بالحل لولا وجوده داخل تحالف للمعارضة جعله يحصل في النهاية على نسبة 3.5% ليعبر بذلك خارج دائرة الأحزاب المهددة بالحل.

ولا تعمر الأحزاب الحاكمة في مورتيانيا عادة لفترات طويلة  حيث غالبا ما يتسبب سقوط الرئيس في تلاشي حزبه وسط هجرة للحزب الحاكم الجديد الذي يختطف الأضواء.