المركزية لشراء الأدوية "كاميك" عين على دواء المواطن واخرى على الشركات والصيدليات

اثنين, 05/11/2018 - 09:33

المركزية لشراء الأدوية والمستلزمات واللوازم الطبية (كاميك ) عين ساهرة على دواء المواطن، محمور التنمية بأبعادها الشاملة  وهي التي تحتكر استيراد المضادات الحيوية  لتضمن بذالك جودتها ومصادرها الرئيسية وتحمى المواطنين من خطر الأدوية المزيفة منخفضة السعر والفاعلية 
  تلعب "كاميك" منذ بعض الوقت دور الرقيب على الشركات الخاصة والمؤسسات 
وتحاول جاهدة تنظيم قطاع الصيدلة في موريتاينا من خلال فرض إجراءات ومعايير مهنية على ملاك الصيدليات والعاملين فيها لمزيد من الإرتقاء بالعناية الصيدلانية وضبط حركة السوق الطبي حتتى تتمكن من الاطلاع بشكل دقيق على مختلف البيانات الدوائية وإحكام السيطرة على استراد الأدوية وتوزيعها للوقوف بحزم في وجه تجار الموت والأدوية المغشوشة ومعرفة مدى وصول الأدوية الرصينة للمواطن دون غش او ضرر
تؤكد  مختلف تقارير منظمة الصحة العالمية أن الأدوية المغشوشة  مطروحة في جميع الأسواق وكمياتها تزداد كل عام مع تطوّر وسائل التزوير والتقليد وبيعها إما عن طريق اختراق قنوات التوزيع التقليدية الرسمية أو عن طريق الترويج لها عبر الإنترنت، وذلك من خلال شبكات عالمية ناشطة ومنظمة. وعلى الرغم من أن جميع الدول سنت قوانين تحظّر استيراد الأدوية المزوّرة، إلا أن شبكات التزوير تعمل على إدخالها حيثما تشاء بأساليب مختلفة. وتشكل إفريقيا، وأميركا اللاتينية، والهند والصين أهم بلدان منشأ هذه الأدوية.
الواقع الخطير استشعرته السلطات الصحية الموريتانية وألقت بكامل ثقتها في المركزية لشراء الأدوية والمعدات الطبية ومنحتها حق تموين السوق الطبي بالأدوية والمعدات الطبية ثم لاحقا مسؤولية تجهيز المراكز والمستشفيات بصورة استعجالية وخولتها لوحدها بشكل حصري استيراد المضادات الحيوية والانسولين وأدوية الامراض العقلي

تعدد مهام ومسؤوليات كاميك فرض تطوير خطط ومعايير عملها في الاونة الاخيرة حيث فعلت أليات تواصلها مع الشركات والمخابر المختصة و الشركات والمؤسسات والبنى التحتية الصحية في موريتانيا لمزيد من التنسيق وضبط الإستيراد والاستمرا في تموين الاسواق بشكل منتظم وفق معاير السلامة والجودة العالمية
والى جانب توفير الأدوية والرقابة الصارمة، ركزت كاميك على الجوانب المتعلقة بالنظافة حيث حيث شهدت معظم الصيدليات منذ بعض الوقت تغيرا واضحا في شكلها العام  ومعاملتها مع الزبناء وطريقة تصفيف الأدوية داخل الصيدليات ، وبرنامج المناوبة .
وتتوفر كاميك على مخزن هام من الادوية يغطى مختلف مناطق موريتانيا ويوفر للسوق الطبي مايحتاجه من أدوية ولوازم طبية كما توفر للمستشفيات والمراكز الطبية كل التجهيزات واللوازم الطبية .

ورغم ماتحتاجه هذه الشركة التى تعد  إحدى أهم أدوات السياسة الصحية في موريتانيا من تطوير وتحسين أليات العمل والتظم الداخلية الا انها شكلت استجابة موفقة للمواطن الموريتاني في مرحلة انتشار الادوية المغشوشة بشكل كبير وفوضوية الاسواق وكثرة تجار الموت وماتزال جهودها مستمرة وفق خطط واستراتجيات مدروسة لضمان استمرارية توفير الأدوية الأساسية ذات الجودة العالية والسعر المناسب للقدرة الشرائية لجميع طبقات المجتمع.والوقوف بصرامة في وجه العبث بصحة وحياة البشرية.