المغرب والسعودية.. علاقات متميزة رغم إشاعات المرجفين

أحد, 10/02/2019 - 00:23

وكالة الوئام الوطني للأنباء - في إطار ردود الفعل الحاقدة على المملكة العربية السعودية بسبب رؤية ولي العهد محمد بن سلمان 2030, التي ستضع المملكة في مصاف الدول المصنعة, تداول المرجفون خبرا عاريا عن الصحة مفاده أن الرياض قامت بنقل بعض صلاحيات سفارتها بالمملكة المغربية لسفارة المملكة في نواكشوط، ليظهر أن ذلك مجرد تلفيقات وأكاذيب تهدف إلى الاضرار بعلاقات المملكتين الضاربة في جذور التاريخ.

لقد عودتنا الصحافة الصفراء على اختلاق الأكاذيب وبث الأراجيف من خلال نشر أخبار كاذبة تفتقد الدقة والمصداقية، وعدم مراعاة الوازع الأخلاقي و ما تفرضه القيم الدينية والأخلاقية, حيث لم يكلف أصحاب تلك المنابر المتخمة بالتضليل أنفسهم بمحاولة تبين الخبر قبل نشره, احتراما للمهنية والمصداقية التي تميز الصحافيين عن أدعياء المهنة.

هذا وتسعى بعض وسائل الاعلام العربية، المحسوبة على جهات معادية للمملكة العربية السعودية، لتشويه سمعة المملكة ونشر التلفيقات والأكاذيب، عن علاقاتها مع الدول الصديقة والشقيقة

وكانت بعض القنوات, المحسوبة على جهات معادية للمملكة العربية السعودية، قد نشرت أنباءا مماثلة تحدثت عن إستدعاء المغرب لسفيريها في المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة ، وهو ما نفاه وزير الخارجية بشدة لبعض وسائل الاعلام الروسية في تصريح حديث.

إن هذا الخبر الكاذب لم يكن سوى حلقة من نباح متواصل لقافلة إعادة بناء المملكة العربية  السعودية التي يقودها  خادم الحرمين الشرفين جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله ورعاه و ولي عهده الامين الأمير المفدى محمد بن سلمان, لكنها ستظل تسير دونما أدنى التفاتة للنباح المتواصل.

وستمضي المملكة في تطبيق رؤيتها الاستراتيجية 2030م لتكون أكبر قطب تنموي في المنطقة, وأقدر على دحر الإرهاب وفكر الغلو والتطرف  في منطقة الشرق الأوسط.