الأميرة المغربية للا مريم تترأس حفل تدشين البازار الخيري للنادي الدبلوماسي بالرباط

ثلاثاء, 05/12/2017 - 09:59

ترأست صاحبة السمو الملكي الأميرة المغربية للا مريم، يوم الأحد الماضي بالمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط، حفل تدشين البازار الخيري للنادي الدبلوماسي المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وبعد قطع الشريط الرمزي إيذانا بتدشين البازار الخيري، قدمت لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم شروحات حول المشاريع التي أنجزها النادي الدبلوماسي في المجالين الثقافي والاجتماعي، وكذا الجمعيات التي يدعمها النادي الدبلوماسي في مجالات متعددة.

كما قامت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم بزيارة لمختلف أروقة البازار الخيري للنادي الدبلوماسي، حيث تم عرض منتوجات الصناعة التقليدية ومنتوجات محلية من عدة بلدان من مختلف القارات.

وفي كلمة بالمناسبة، تقدمت رئيسة النادي الدبلوماسي حرم سفير هنغاريا بالرباط، السيدة سيلفيا توملر فيزانيو، بالشكر لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم على دعم سموها الكبير للمشاريع الاجتماعية التي ينهض بها النادي، معربة عن الامتنان لكون المساعدة الثمينة التي تقدمها سموها تمكن من دعم النساء والأطفال المعوزين.

وأشارت إلى أن البازار يشهد مشاركة مجموعة من البلدان والمنظمات والجمعيات التي تمثل ثقافة وتاريخا وديانات مختلفة، "لكننا هنا جميعا من أجل قضية واحدة تتمثل في تقديم المساعدة للنساء والأطفال المعوزين"، مشيدة بالجهود المبذولة من أجل النهوض بوضعية المرأة.

وتميزت دورة السنة الحالية بتقديم "النادي الدولي للأطفال"، لأول مرة، لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم، الذي يضم حوالي 40 طفلا تتراوح أعمارهم بين ثماني و16 سنة، تجمع بينهم روح التضامن لتقاسم الأفكار حول كيفية مساهمتهم في القيام بمشاريع خيرية خلال إقامتهم بالمملكة.يذكر أن البازار الخيري يشكل مناسبة سنوية دأب النادي الدبلوماسي بالمغرب على تنظيمها، للاحتفاء بالصداقة والتضامن، كما يشكل أداة هامة بالنسبة للنادي لتوفير تمويل يمكن من دعم المنظمات غير الحكومية المغربية العاملة في مجالات التربية والصحة وتحقيق التنمية لفائدة النساء في الوسط القروي.

وتعرف الدورة مشاركة حوالي 30 بلدا تمثل كلا من إفريقيا وأمريكا وآسيا وأوروبا والشرق الأوسط، من خلال السفارات، لعرض مجموعة متنوعة من المنتجات، فيما تشارك كل من الودادية المغربية لعقيلات السفراء والمؤسسة الدبلوماسية كضيفي شرف الدورة.

كما تشهد دورة هذه السنة، على غرار الدورات السابقة، مشاركة جمعيات نسائية مغربية تعرض منتجات الصناعة التقليدية، بهدف دعمها في إطار دينامية التعاون لتحقيق التنمية.

ويعد النادي الدبلوماسي بالرباط، الذي أنشئ منذ 30 سنة، جمعية خيرية تضم زوجات رؤساء البعثات الدبلوماسية وممثلي المنظمات الدولية المعتمدة بالمغرب، هدفها تقديم الدعم للمشاريع الاجتماعية التي تتقدم بها المنظمات المغربية غير الحكومية في مجالات مختلفة، كما ينظم أنشطة متعددة اجتماعية وثقافية، خاصة البازار الخيري السنوي.

كما يهدف النادي، من خلال أنشطته، إلى اكتشاف المغرب والتعرف على ثقافته وتوثيق العلاقات بين المغرب وأعضاء السلك الدبلوماسي.