خيمة التواصل العالمي للجميع وتسع الجميع

جمعة, 13/04/2018 - 08:39

فى إطار ر سالتها العالمية التى تسعى من خلالها الى تقريب المسافات بين شعوب المعمورة والقفز على حواجز الجغرافيا الوهمية ، وإرساء ثقافة ان العالم أسرة واحدة تحت خيمة التواصل العالمية ، وإيمانا من القائمين عليها بأن التواصل ثقافة قبل أي شيئ ،  به تتقارب الشعوب وتذوب الفوارق بينها ، ومنذ أن ضربت اطنابها وثبتت اوتادها فى اركان المعمورة الاربع ،وهي تواصل وفق رسالتها العالمية الجامعة والساعية الى إيجاد مجتمع متواصل رغم الإنشغالات ، فرجل التواصل العالمي الدكتور عبد الله النيادي أخذ على نفسه وعدآ وعهدآ بأن تصل خدمات وافكار خيمة التواصل العالمي الى كل قطر من اقطار العالم ، حاملة رسالة أمن وسلام وان شعوب المعمورة يجمعها أكثر من مايفرقها، مدعوما فى مسعايه والقائمين معه على خيمة التواصل العالمي من مباركة زايد الخير فى تحقيق رسالة خيمة التواصل العالمي فى اسعاد الشعوب والقيادات ، وفى هذ الإطار اقامة الخمية مئات التظاهرات فى هذ الصدد و عديد التكريمات لمن أبلى وجد وساعد فى إيصال رسالة رجل التواصل العالمي ولازالت على الطريق فى ذالك حيث كان اخر تلك التظاهرات مشاركة خيمة التواصل العالمية بركن الوفاء والسعادة وكتاب رؤية رجل التواصل العالمي في اسعادالقيادات والشعوب الاثنين التاسع ابريل الفين وثمانية عشر  في معرض  جامعة ابوظبي للكتاب وجائزة عام زايد  بمناسبة عام زايد الفين وثمانية عشر التي تنظمه الجامعة مع شركة ابرفيكت وذلك بحضور عدد من الكتاب وقد تبنت الجامعة ركن الوفاء والسعاده  وسجلات الوفاء والسعادة لإسعاد القيادة تحت شعار شكرًا محمد بن زايد كلنا معك   وفي الختام قام   رجل التواصل العالمي  بتوقيع واهداء الكتاب للمشاركين   والمسؤولين عن المعرض..ولايزال فى جعبة رجل التواصل العالمي وخيمته وارفت الظلال الكثير لتقدمه لشعوب المعمورة ،تواصلا واسعادا للشعوب وقادتها ،فالرسالة عربية المنشأة عالمية التوجه ،تخدم كل المجتمعات بتنوع اعراقها وثقافتها وهي على الدرب سائرة ، فخيمة التواصل أينما وجدت هدفها ضربت اطنابها ووضع اصحابها عصى التسيار فليس لها حدود ولاجهات ابوابها اربعة مشرعة امام الجميع كماهي الخيمة فى الثقافة العربية عبر العصور ، فالنلحق جميعا بركب خيمة التواصل العالمي الجامعة لنجلس معا تحت ظلها الظليل لننهل حد العطن ، من رسالتها التواصلية العالمية.