نواذيبو: الشرطة تطيح بعصابة "الاشباح" عبر "كاميرا مراقبة"

أحد, 20/05/2018 - 16:28

الوئام الوطني (نواكشوط): لفترة استمروا في الظهرو فجأة كأشباح وارتكاب جرائم فظيعة ضد الناس، وسرقة المحلات التجارية، لكن كاميرا مراقبة قادت الشرطة لتطيح بالعصابة الاكثر خطورة في نواذيبو.

وبحسب موقع موريتانيا اليوم فقد تمكنت فرقة من الشرطة الوطنية بمدينة نواذيبو من إلقاء القبض على عصابة وصفت بأنها من بين أخطر الشبكات الإجرامية  التي تنشط فى العاصمة الإقتصادية منذ مدة ، حيث تتهم بارتكاب العديد عمليات السطو المسلح  والاعتداءات الجسدية، وتنشط في عدة أحياء من المدينة.

وذكرت  مصادر صحفية  أن أفراد المجموعة الموقوفون هم خمسة شبان يتزعمهم صاحب سوابق معروف لدى أجهزة الأمن في نواكشوط؛ مبرزة أن لدى المجموعة عدة أماكن تختبئ فيها داخل مدينة نواذيبو؛ وكانت أول عملية إجرامية وضعت الشرطة على أثر العصابة، تهشيم  رأس مراهق تصدى لها وهي تحاول اقتحام أحد المحال التجاربة ما استدعى رفعه للعلاج خارج البلاد.

وقبل ليلتين فقط قاموا باقتحام بقالة كبانو الشهيرة، وقاموا باعتداء وحشى على مالكها، وسط حالة من الذعر بالمنطقة، مستخدمين أقنعة لتفادى الإنكشاف وقفازات لتفادى تحديد البصمة من قبل الأجهزة الأمنية.

غير أن صورة ألتقطتها كاميرا المراقبة لقميص أحد اللصوص قادت إلى توقيف العصابة من قبل مفوضية الجديدة ٢ ، بعد متابعة قوية لمجمل السكان، ليتم الوصول إلى أحد عناصر العصابة فى أحد الأحياء السكنية وهو مطمئن بفعل الإجراءات المتبعة من قبل العصابة وغياب أي دليل قد يقود إليه.