موريتانيا: عودة التعذيب بـ "جاغوار" الى غرف التحقيق.. وضحية يتقدم بشكوى ضد الشرطة

اثنين, 11/06/2018 - 22:41

الوئام الوطني (نواكشوط): عاد التعذيب العنيف الى غرف التحقيق الموريتانية حيث استعملت الشرطة التعذيب بـ "جغوار" في تحقيقاتها مع شباب موريتانيين اتهموا بسرقة بنك وثبت لاحقا ان اعتقالهم تم عن طريق الخطأ.

وتعني كلمة "جاغوار" في قاموس التعذيب في موريتانيا استخدام الكهرباء لصعق المعتقلين لاجبارهم على الاعتراف، وقد غاب هذا النوع من التعذيب من عام 2005 حيث حصل تعذيب في السجون المورتيانية لكن الشهادات التي يدلي بها المعتقلون خلت من ذكرهم لهذا النوع من التعذيب.

وكتب المحامي والحقوقي الموريتاني محمد ولد أمين على صفحته في فيسبوك: " الشباب الذين اعتقلوا بتهمة اقتحام بنك التجاري واستجلبوا من السنغال تعرضوا لتحقيقات همجية وتم تعليقهم على آلة الجاغوار لانتزاع اعترافات منهم ..ثم تبين ان لا علاقة لهم بالقضية واطلق سراحهم.

وتابع المحامي الموريتاني: "المؤسف هو عودة الجغوار لمفوضياتنا بعد فترة طويلة من منعها.. احد الضحايا اتصل بي... وكلفني بمقاضاة افراد الشرطة الذين انتهكوا كرامته كانسان.. نحن في سنة 2018 ومازالت هذه الممارسات الفظيعة موجودة في بلادنا.

وكان الأمن السنغالي اعتقل فجر الجمعة 08/06/2018 أربعة شبان موريتانيين، وذلك على خلفية مذكرة توقيف موريتانية بتهمة استهداف مصرف بنكي في حي الرابع والعشرين بنواكشوط الأربعاء.

ولاحقا تم اطلاق الشباب الذين تعرضوا على ما يبدو للتعذيب.

بقية الصور: