ماذا يحدث في الجزائر؟ اقالات بعد قائدجهاز الشرطة.إقالة قائد الدرك الوطني

خميس, 05/07/2018 - 00:39

بقرار كان متوقعا بعد 24 ساعة فقط من انتشار خبر إنهاء مهامه، أقال الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، قائد جهاز الدرك الوطني، ” قوة عمومية ذات طابع عسكري ” اللواء مناد نوبة بعد ثلاثة سنوات من تعيينه على رأس الجهاز.
وتعد هذه الخطوة ثاني تغيير ” مهم ” أجراه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، على رأس أحد أكبر المؤسسات الأمنية والعسكرية في البلاد، بعد إقالة اللواء عبد الغني هامل الذي يشغل منصب مدير عام الأمن الوطني، ساعات قليلة بعد التصريحات المثيرة التي أدلى بها بخصوص قضية ” الكوكايين ” التي أحبطت في عرض البحر، من طرف قوات خفر السواحل نهاية مايو / آيار الماضي، وهو القرار الذي أثار تساؤلات حول خلفيته وتداعياته.
وجاء في بيان لوزارة الدفاع الجزائرية، امس الأربعاء، أن رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح قد اشرف على تنصيب العميد غالي بلقصير في منصب قائد الدرك خلفا للواء مناد نوبة.
ولم يوضح البيان أسباب إنهاء مهام نوبة مناد، واستبداله بضابط عسكري شغل سابقًا مناصب رفيعة بقوات الدرك في  الجزائر.
وقال رئيس أركان الجيش الجزائري، خلال إشرافه على مراسيم التنصيب، إن مسؤولية قيادة الرجال بضمير حي ويقظ وباقتدار مهني ونزاهة وإخلاص في أداء المهام المخولة، هي مسؤولية في غاية النبل وفي غاية الأهمية لأنها ليست هينة وليست سهلة، لكونها تستوجب رزانة وتروي في حسن التعامل مع المرؤوسين، وتستوجب الرعاية الكاملة والمتواصلة بمحيطهم العملي والمعيشي والعلاقاتي، فضلا عن البحث الدائم عن موجبات وعوامل الرفع من معنوياتهم، إلى مستوياتها الرفيعة التي اعتبرها أولوية الأولويات بالنسبة لقيادة الجيش.
ومنذ إقالة اللواء عبد الغني هامل، تعيش الجزائر على وقع إشاعات عن إقالات لمسؤولين كبار، تزامنا مع التحقيقات الأمنية الجارية حول قضية ” الكوكايين “، ويترقب متتبعون للمشهد السياسي في البلاد، تغييرات بوظائف عليا في سلك القضاء وسط إشاعات عن تغيير حكومي واسع.
وتزامن إنهاء مهام إنهاء مهام اللواء مناد نوبة مع تغييرات عميقة أجراها قائد جهاز الشرطة المعين حديثا خلفا للواء عبد الغني هامل، وحسب المعلومات المتداولة فقد أنهى المدير العام للأمن الوطني رئيس أمن محافظة الجزائر العاصمة، مراقب الشرطة نور الدين براشدي في حين تم تعيين نائبه خلفا له إلى حين تعيين مدير جديد.

 

“رأي اليوم”