الموريتانيون يتذكرون ضحايا "الطائرة العسكرية المشؤومة" ويبكون الضحايا

خميس, 12/07/2018 - 10:35

تذكر الموريتاتيون اليوم ضحايا الطائرة الموريتانية التي سقطت صباح الخميس 12-07-2012  في مطار نواكشوط. وهي الحادثة التي قتل فيها ثلاثة عسكريين بينهم ضابط، بالإضافة إلى جمركيين واثنين من عمال إحدى شركات الحراسة المتعاقدة مع الشركة.

وكانت الطائرة متجهة إلى شركة تازيازت، شمال موريتانيا، لنقل كميات من الذهب ضمن اتفاق بين الأركان الموريتانية والشركة. وتجدر الإشارة إلى أن هذه الحادثة ليست الاولى في موريتانيا فقد شهدت موريتانيا في السنوات الأخيرة العديد من الحالات المشابهة.

وكتب المدون بوسيف ولد هنون:

12-07-2012.........12-07- 2018

الذكرى السادسة لما بات يعرف عندنا بحادثة طائرة المطار أو الطائرة العسكرية أو طائرة تازيازت.

يومها فقدت موريتانيا سبعة من أبنائها البررة.

و يومها فقدت أخي و شقيقي الوحيد هنون محمد بوسيف.

و في هذه الذكرى الأليمة فإنني اترحم على أرواح شهداء هذا الحادث الأليم و جميع شهداء الوطن الغالي.

اللهم اغفر لهم و ارحمهم وتجاوز عنهم و ادخلهم فسيح جنانك يا ارحم الراحمين.

اللهم اغفر له و ارحمه و عافه و اعف عنه و أكرم نزله و وسع مدخله و اغسله بالماء و الثلج و البرد و نقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس و ابدله دار خيراً من داره و أهلا خيراً من أهله و أدخله الجنة و اعذه من عذاب القبر و عذاب النار يا ارحم الراحمين.

فيما كتب محمدون بشير:

ذكرى لا اطيقها فقدنا فيها شاب قل نظيره رحم الله شهداء المطار.

ودون خطرة سيد براهيم:

12/07/12 ذكري أليمة سقوط الطائرة العسكرية المتجهة الي تازيازت و علي متنها أخي و صديقي مساعد الطيار الشهيد أحمد اياهي اللهم اغفر له و ارحمه وجعله في عليين مع الصديقين و الشهداء وحسن اولائك رفيقا.

انا لله و انا اليه راجعون

فيما رحم عشرات المدونين على الراحلين الذي اعتبروا نخبة من الشباب الذين كتب لهم الرحيل في حداثة الطائرة التي ادمت قلوب الموريتانيين.