رسالة مستعجلة إلى الشيخ علي الرضا

اثنين, 06/08/2018 - 18:21

حضرة الشيخ الموقر ..
بعد ما يليق بكم من التحية والسلام...

أريد أن أعرف..هل ستصلكم رسالتي هذه؟
هل سأجد من يوصلها لكم..أم أنها ستضيع ..؟

هل ما سبق لي من صبر والتزام وتعاطف معكم ..رغم ما أعانيه ..سيذهب سدى..؟ 

لن أطيل ولن أغوض في التفاصيل رغم الوضع الذي عشته متناسيا له منذ فترة..والذي سبق وأن أرسلت لكم ترجمة شعرية عنه  ..وربما لم تصلكم..حسب ظني بكم..

أريد أن أعرف..ما مصير ما يناهز العشرين مليون أوقية هي كل ما أملكه..مازالت في ذمتكم؟
أريد أن أعرف..هل وصلكم خبر عن الوضعية التي شرحتها لوكلائكم الذين وضعتهم في الصورة القاتمة التي خلفها انتظاري للأجل الذي تجاوز وقته ردحا من الوقت..!؟

حضرة الشيخ..

أطلب أحد أمرين لطفا لا أمرا..:
إما أن تأمروا وكلاؤكم بحل مشكلتي ..في ظرف 48ساعة..أو سأجد نفسي في وضع حرج..خارج عن نطاق صمتي والتزامي..نتيجة ضغوط تُمَارَس علي الآن..من أصحاب حقوق كنت قطعت لهم آجالا على الأجل الذي قطعتموه لي..

أو..أريد أن التقي بكم شخصيا..فما أنا إلا من ثلة الشعراء الذين تلتقون بهم..فليست مكانتي دون مكانتهم..وإن تصاغرتُ وتغاضيتُ عن وضعي من طرف مَن دونكم، في مقام الدهماء..في زياراتي السابقة لحي التيسير...

وفي انتظار ردكم تقبلوا كل المحبة والتقدير..


الشاعر شيخنا ولد عمر ولد آبت(شيخنا عمر)