بعد سلسلة احتجاجات أوامر رئاسية بفتح مركز تكوين العلماء في اكجوجت

خميس, 08/11/2018 - 14:28

المحظرة النموذجية لتكوين وتأهيل العلماء مركز جديد سيرى النور قريبا ليشكل بديلا  لمركز تكوين العلماء الذي سحبت رخصته واغلق قبل عدة اساييع في خضم تجاذبات سياسية بين النظام الموريتاني والتيار الاسلامي ممثلا في حزب تواصل 

المركز الجديد تريد السلطات أن يكون الوجهة الوحيدة لطلاب العلوم الشرعية وان يكون فضاء لتكوينهم وفق برامج ومقررات تشرف عليها وزارة الشؤون الإسلامية بالتعاون بالتنسيق مع رابطة علماء موريتانيا وسيتخذ من مدينة اكجوجت مقرا له في سياق استراتجية الحكومة توزيع المراكز والمعاهد في ربوع البلاد كجامعة لعيون ومراكز التكوين في روصو والاك ...الخ

وحسب ما ورد في "الاخبار" من مصادر في وزارة الشؤون الإسلامية فإن  الوزارة قررت الإنفاق على المركز من البند الذي كان مخصصا لرابطة علماء موريتانيا والبالغ أكثر من 300 مليون أوقية، حيث تمت زيادة البند المخصص لها بناء على هذا المشروع الجديد.

وأكد مصادر في الوزارة أن اللقاء الذي جمع وزير الشؤون الإسلامية أحمد ولد أهل داوود والسفير السعودي في نواكشوط هزاع بن ضاوي المطيري يوم 22 أكتوبر الماضي تطرق لموضوع المؤسسة الجديدة، حيث أبدى الدبلوماسي السعودي استعداد بلاده لدعم المؤسسة الجديدة.

وأضافت المصادر أن الإماراتيين أبدوا رغبة مشابهة في دعم المؤسسة الجديدة، والتي جاء افتتاحها بعد أسابيع قليلة من إغلاق المركز الذي يترأسه الشيخ محمدالحسن ولد الددو، فيما يواصل طلبته الاحتجاج رفضا للقرار.


وبدأت جهات الإشراف على المؤسسة الجديدة تأجير منازل في مدينة أكجوجت، كما بدؤوا استقبال الملفات لاختيار المدرسين في المؤسسة 
هل ستنجح وزارة الشؤون الاسلامية في اقناع طلاب مركز تكوين العلماء في التوجه نحو اكجوجت لمواصلة مشوارهم الدراسي  ؟ أم ان مركز تكوين العلماء حسب بعض المصادر سيحول نشاطه الى دولة مجاوى ويتحمل اعباء سفر طلابه ؟

وتزامنا مع القرار نظم العشرات من طلاب مركز تكوين العلماء وذويهم وقفة احتجاجية اليوم طالبوا خلالها من جديد فتح المركز وابعاده عن التجاذبات السياسية وجعله معلمة علمية تخرج العلماء وتأتي هذه الوقفة ضمن وقفات سابقة فرقت بعضها الشرطة في عرفات وترفع نفس الشعارات والمطالب