اجتماع مجلس الوزراء ...موعد ثابت يترقبه الموريتانيون كل خميس

خميس, 08/11/2018 - 20:06

دورة الحكومة الموريتانية الأسبوعية ظلت منذ زمن بعيد موعدا معلوما عند كل الموريتانيين دون استثناء ينتظرونه بفارق الصبر عساه يحمل خبرا يسر أحدهم أو من له صلة به او حلفه او مقرب منه فلا حديث يوم الخميس الا عن نتائج المجلس من عيين ومن تمت اقالته في الشوارع وفي الاسواق والمجالس الخاصة وفي سيارات الأجرة والاماكن العمومية 
الصحفيون بدورهم يستعدون باكرا لهذا الحدث يمتشقون هواتفهم ويجعلون مواقعهم وصحفهم في حالة تأهب قصوى فالمعركة سباق نحو الخبر مهما كان مصدره 
 واجهات المواقع الالكترونية تتلون منذ اول ساعات النهار حتى صدور البيان الوزاري  بعبارات من قبيل (عاجل و خاص وتسريبات ووردنا للتو ..الخ ) لاستقطاب مزيد من المتصفحيين وتحقيق السبق ولو لساعات معدودات
يخرج البيان عادة في المساء بعد أن ينتهى مؤتمر الحكومة الصحفي وعادة ما تكون الغالبية من المتابعين قد اطلعت على مستجدات الاجتماع خاصة اذا تعلق الأمر بالتعيينات ليأتي البيان وكأنه تحصيل حاصل مراسيم ومشاريع قوانين واجراءات خصوصية كان البعض قد اطلع عليها قبل ذالك بكثير 
اما وسائل الاعلام الرسمية فتبث البيان عادة في نشرات المساء فلا يجد من المتابعين الا من هم في الداخل البعيد حيث لاتتوفر خدمات الانترت وحيث لا يفقه الكثيرون فنيات تصفحها فالوسائل التقليدية كالرادجيو والتلفزيون  هي المفضلة عند الناس 
هكذا ارتبط الموريتانيون بيوم الاربعاء كما كان في السابق وبيوم الخميس بعد تغيير موعد اجتماع الحكومة منذ سنوات ..وماتزال الغالبية منهم وفية لهذا الموعد المتجدد .
بالعودة الى مجلس الوزراء اليوم فقد استعرق اجتماعه نحو أربع ساعات درس على امتدادها مشروع  مرسوم واحد يحدد شروط الاختيار والتأهيل والخبرة والاعتماد للمحققين الفنيين في حوادث ووقائع الطيران.

وتابع المجلس عروضا عن الوضعين الداخلي والخارجي قدمهما على التوالي وزيرا الداخلية واللامركزية والشؤون الخارجية اضافة الى بيانين استعرض مضامينهما  وزير الاقتصاد والمالية يتعلق احدهما بتصنيف موريتانيا في تقرير ممارسة الاعمال ..ااDoing Businsse

واللخر يتعلق بالإصلاحات المبرمجة في إطار دعم جديد للميزانية من طرف البنك الدولي.

واتخذ المجلس اجراءات خصوصية في ثلاث قطاعاعت حكومية هي الداخلية والاقتصاد والمالية والوزارة المنتدبة المكلفة بالميزانية