نواكشوط / عناصر من حركة "إيرا" تعتدي على صحفي ..والوئام تدين وتعلن تضامنها مع الزميل سعدبوه

اثنين, 12/02/2018 - 19:54

وكالة الوئام الوطني للأنباء  تعرض الزميل سعدبوه ولد الشيخ محمد  المدير  الناشر لموقع الوسط لاعتداءات لفظية، وجسدية زوال اليوم الإثنين 12 فبراير 2018  خلال حضوره مؤتمرا صحفيا تنظمه منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية الأمريكية بمقر "فوناد" بانواكشوط، وكانت وقائع ما جرى على النحو التالي:

بدأ المؤتمر الصحفي بعرض باللغة الفرنسية، قدمه رجل، وسيدة من المنظمة، لاستعراض تقرير أعدته المنظمة عن أوضاع حقوق الإنسان في موريتانيا، وكان في مجمله ضد موريتانيا، ويقع في 45 صفحة، وبعد انتهاء العرض، ســُمح للصحفيين بطرح أسئلتهم، وطلب منهم ممثل "هيومن رايتس ووتش" الاختصار، وطرح أسئلة مباشرة، وعدم الدخول في نقاش، كان الزميل سعدبوه من موقع (الوسط) هو ثاني المتدخلين، حيث قال بالحرف:

بما أنكم منظمة حقوقية تدافعون عن حرية الرأي، أرجو أن تسمحلوا لي بطرح أسئلتي بالطريقة التي أريد، والتعبير عن رأيي بكل حرية.. لدي بعض الأسئلة، والملاحظات الشكلية.. أولا بما أنكم منظمة حقوقية تحترمون حق الأغلبية، كان عليكم أن تنظموا هذا المؤتمر الصحفي باللغة العربية، باعتبارها اللغة الرسمية للبد، ولغة غالبية سكان موريتانيا حسب التقرير الذي أعددتموه أنتم بأنفسكم، فكان عليكم التحدث باللغة العربية، وترجمة المؤتمر إلى الفرنسية، أو أي لغة تريدون... ثانيا: أكدتم في التقرير الذي وزعتم علينا أن مكون "لحراطين" يشكل الغالبية الساحقة من الشعب الموريتاني، وأن أصول هذا المكون ليست عربية.. من أين لكم بتأكيد هذه المعطيات، التي لا تزال محل خلاف حتى بين لحراطين أنفسهم، فبعضهم يؤكد أن أصولهم عربية، كما أنهم ليسوا مجمعين على أنهم يشكلون غالبية الشعب.. منظمتكم بتأكيدها لهذه المعطيات.. ألا تكون قد تبنت وجهة نظر طرف واحد على حساب وجهات النظر الأخرى؟؟؟.

بعد ذلك قاطع ممثلو المنظمة موفد (الوسط) الزميل سعدبوه، طالبين منه التوقف حتى تتم ترجمة أسئلته إلى الفرنسية، والإجابة عليها، ... تمت ترجمة الأسئلة من طرف مترجم تابع لمنظمة هيومن رايتس ووتش، وخلال الترجمة كان زعيم "إيرا" بيرام ولد اعبيدي يقاطع معترضا المترجم، ومحاولا تحريف أسئلة الزميل سعدبوه، لكن المترجم كان أمينا في ترجمتها، وما إن بدأ رئيس المؤتمر الصحفي، ممثل المنظمة في الإجابة على أسئلة (الوسط) حتى استشاط بيرام غضبا، قائلا إن الدستور الموريتاني دستور عنصري، وأن الزميل سعدبوه عميل، وعنصري، ويطرح وجهة نظر النظام، وليس صحفيا محايدا...

كانت مقاطعة بيرام هذه كفيلة بتحريك عناصره المندسين في القاعة، فبدؤوا بالتوجه نحو الزميل سعدبوه، محاولين الاعتداء عليه جسديا، ومكيلين كل الشتائم، وعبارات القدح، وواصفين إياه بالعميل لولد مكت - حسب قولهم-، وأنهم يعرفونه مسبقا بدفاعه عن النظام العنصري، وأن أسئلته مضللة، ولحراطين هم الأغلبية الساحقة من الشعب، وحدثت فوضى عارمة في القاعة، خاصة مع خروج بعض أنصار النظام من الحقوقيين عن صمتهم، ووقوفهم دفاعا عن الزميل سعدبوه، وحقه في إبداء رأيه، وطرح أسئلته بكل حرية، وبعد نحو 10 دقائق من الفوضى، والهرج، والمرج، وصخب أنصار بيرام، قررت منظمة هيومن رايتس ووتش إنهاء المؤتمر الصحفي، ومغادرة القاعة، وبعد خروجه من القاعة، حاول موفد موقع الأخبار أخذ تصريح بالفيديو من الزميل سعدبوه عن حقيقة ما جرى، لكن أحد عناصر بيرام اعتدى على مراسل الأخبار، ومنعه من التصوير، قائلا: "هذا العنصري لن يتحدث هنا".

وبعد خروجه من مقر "فوناد" طاردت عناصر بيرام الزميل سعدبوه في الشارع، وهاجمته بألفاظ نابية، وعنصرية، وكالت له تهديدات خطيرة، بحضور مصور قناة الجزيرة، وبعض الصحفيين، والحقوقيين.

 

وكالة الوئام الوطني للأنباء إدارة وهيأة تحرير تدين بشدة مثل هذا التصرف الطائش وتطالب من هذا المنبر بمحاسبة مرتكبيه وتعلن تضامنها مع الزميل سعدبوه المدير الناشر لموقع الوسط الإخباري