موريتانيا / يوم حزين .بكاء وعويل وتأبينات تلهب مواقع التواصل الاجتماعي

أحد, 08/07/2018 - 17:39

ألهب حادث السير الأليم الذي وقع يوم أمس السبت قرب قرية "لغشيوه" الواقعة على بعد 55 كلم من مدينة بوتلميت وراح ضحيته شاب في مقتبل العمر

و زوجته وابنته الرضيعة  مواقع الفيسبوك وأثار سيلا من التعليقات الغاضبة والناقمة على ضعف أداء قطاع التجهيز والنقل الذي يقوده  الوزير ولد أوداعة المنهمك منذو مايزيد على الشهرين في المعركة السياسية المحلية - التي خسرها - من جمع الوحدات القاعدية  وبحث عن مكانة في المشهد السياسي البركني ضاربا عرض الحائط بالمهام الحكومية الموكلة اليه

فقد استغرق رفع شاحنة سقطت على السيارة الصغيرة التي كانت تقل الشاب وأسرته حوالي 4 ساعات من العمل المتواصل وبوسائل شبه تقليدية استخدمها سالكو الطريق بالتعاون مع فرقة من الدرك كانت ترابط بالمنطقة.

لذلك نظم نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بالمناسبة برنامجا أطلقوا عليه "يوم حزين"

لمتابعة البرنامج اضغط على الرابط التالي :

https://www.facebook.com/hamzarooll

هذا وتصدر البكاء والترحم على ضحايا طريق الأمل أشهر وأطول الطرق بموريتانيا واجهات صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الموريتانية خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

 

وتجدد الحديث عن وضعية الطريق الأكثر ضحايا خلال الفترة الماضية بعد حادث سير مؤلم وقع صباح أمس الجمعة 06 يوليو 2018 إثر سقوط شاحنة على سيارة صغيرة ما أسفر عن وفاة أسرة بكاملها تضم زوجين في مقتبل العمر رفقة ابنتهما.

 

من المسؤول؟!

وحمل مدونون الحكومة المسؤولية عن تزايد حوادث السير على الطريق بفعل انتشار الحفر والتشققات وزحف الرمال دون تدخل حكومي، وتحدث عن آخرون خطورة تساهل وحدات الشرطة والدرك وأمن الطرق المنتشرة على طول الطريق مع الشاحنات ذات الحمولة الزائدة.

 

وانتقد آخرون بشدة ما اعتبروه تبريرًا للإهمال الإهمال الحكومي من طرف النائب البرلماني عن مقاطعة انبيكت لحواش يرب ولد المان، حيث اعتبر في تدوينة بصفحته في "فيسبوك" أن وزير النقل يتعرض لحملة إعلامية تدار من طرف جهات معروفة ويستغل فيها الحادث المؤلم، بحسب تعبيره.

 

وعلق المدون حميد ولد محمد في تدوينة بموقع فيسبوك: "هؤلاء هم نوابنا انتخبوا للوقوف مع الحكومة وليس الشعب. بالمناسبة هو نائب شاب وأصغر نائب في برلمان القبائل الحالي.. يا للوقاحة!".

 

كما دون محمد ولد الشيخ عبدي في صفحته بموقع "فيسبوك" بالقول إن المجتمع بات يمجد الفاسدين ويشجع المفسدين، مشيرا إلى أنه لو وجدت سلطة تحترم نفسها لاستقال الوزير الأول ووزير التجهز والنقل.  

 

بكاء الشعر

عدد من الشعراء بكوا ضحايا الطريق في أبيات شعرية نشروها على صفحاتهم بمواقع التواصل الاجتماعي.

 

الشاعر أدي ولد آدب علق على الحادث بمقطوعة شعرية أشار فيها إلى أن الطريق بات يبعد أكثر مما يقرب، وجاء في المقطوعة:

"ألمًا".. صرْتَ.. إذْ تَحَوَّلْتَ.. "أفْـعَى"

تقتلُ السالــــــــكينَ.. شَرْقا.. وغَـرْبا

كلَّما.. ســــــارَ.. آمِلٌ.. فيكَ.. وصْلا

زادَ.. بُعْدًا.. وازْدَاد- للمَـوْتِ- قُـــرْبَا

 

من جانبه دوّن الإعلامي محمد الأمين ولد محمودي معلقًا بأبيات شعرية على الحادث:

بلادي كذبنا عليك فقلنا:

"وعند نداك نلبي أجل"

نموت اذا ما سلكنا- نلبي

نداك سراعا- طريق الأمل

فكيف نلبي وكيف نعين

وكل طريق إليك.. أجل

 

أما الفنان التشكيلي خالد ولد مولاي إدريس فرسم بريشته لوحة عكس من خلالها واقع الطريق الذي تحول من طريق الأمل إلى طريق الألم، كما يصفه مدونون.

 

وكان لافتًا أن نسبة كبرى من التدوينات التي بكت ضحايا حادث الجمعة عادت بأصحابها إلى استذكار حوادث سابقة راح ضحيتها أفراد من أسرهم وأصدقائهم.